¤*~ˆ°سـSYRIA TODAYــوريا الــيـوم°ˆ~*¤
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة الموقع و المنتدى[/color]
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

¤*~ˆ°سـSYRIA TODAYــوريا الــيـوم°ˆ~*¤

موقع و منتديات سـSYRIA TODAYــوريا الــيـوم... لا ندعي القمة لكن نسعى إليها ...
 
S.Tالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 تخلف الوطن العربي....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: تخلف الوطن العربي....   الثلاثاء يونيو 10, 2008 4:04 am

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته

إحتمال كبير انه هناك من يوافقني الرأي و هناك من يخالفني الرأي هذا حق
لكن رأي كتبته في هذا الموضوع
وفي ملحق معلومات إلي ما يعرفها يقرأها أتمنى من الجميع قراءة الموضوع بكامله و كتابة رد ليس شكر و إنما رأيه الخاص
ما رح أطول عليكم
نبدأ::
تخلف الوطن العربي
لماذا تخلفنا نحن العرب و تقدم غيرنا ؟؟!! ومن هو المسئول عن تخلفنا ؟؟!!
و أنا أرد بأن السبب الرئيسي في تخلف الوطن العربي عموما هو الدولة العثمانية في الفترة الأخيرة لحكمها للوطن العربي ، حيث فرض العثمانيون العزلة و الجمود على الوطن العربي ، و منعوا اتصاله بالعالم الخارجي الذي بدأ ينهض و يستفيد من الحضارة العربية الإسلامية التي تركوها العرب في المناطق التي فتحوها في أوروبا و طوروها الغرب و وصلوا إلى ما هم عليه الآن من تقدم و أدت العزلة و الجمود التي فرضها العثمانيون على الوطن العربي إلى إهمال التعليم التجريبي و لم يبدوا أية أهمية للعلوم العصرية و سعى حكامهم إلى تثبيت هذه النظرة خوفاً من القضاء على امتيازاتهم و احتكاراتهم ، حاربوا التجديد و الابتكار و الإبداع .
كذلك لم يستطع العثمانيون مواكبة النهضة العلمية التي كان العالم يشهدها في دراسة العلوم الطبيعية كالكيمياء و الرياضيات و الطب و الزراعة و الصناعة ، و هذا أدى إلى تعطيل الدور الحضاري و الثقافي للأمة العربية و خلق فجوة بيننا و بين العالم الآخر ( الغرب) و وصولهم إلى التقدم الذي هم عليه الإن و غداً .
و الأنظمة العربية في والوقت الحالي .. و الحكومة العربية هي المسئولة كذلك في تخلف الوطن العربي ..
النشيد القديم الذي يقول (إذا الشعب يوما أراد الحياة فلابد أن يستجيب القدر ) كان نشيدا يصلح في أوقات الاستعمار ، أما في الوقت الحالي فإن الشعوب العربية أصبحت ترى غيرها من الدول الشرقية ( مثل ماليزيا و اليابان و كوريا و الهند ) و الغربية ( مثل أوروبا و أمريكا ) لديها العجلات المتسارعة في التقدم و نحن إما ثابتون نراوح أماكننا أو متقهقرون إلى الخلف يوما بعد يوم حتى أفلسنا علمياً ..
دعونا نستعرض عصور الظلام لأوروبا وما نتج عنها من تخلف كنائسي رهيب لا يمكن بأي حال من الأحوال ربطه بنبوة عيسى عليه السلام أو بأنبياء الله عليهم السلام و محمد صلى الله عليه و سلم حيث تحث جميع الرسائل السماوية غير المحرفة على العمل و الابتكار و التعلم كما يجب ألا يفوتنا هنا ما حدث لشارلمان عندما قدم له الخليفة هارون الرشيد رضي الله عنه ساعة كبيرة الحجم ظن الملك الضال الجاهل أن بداخلها عفريت يحركها .
و اليوم تتكرر الصور المختلفة من مظاهر التخلف لدى العديد من دول العالم الثالث ( العرب )و لكن بدرجات متفاوتة ، تعتمد بالدرجة الأولى على طريق تفكير و أهداف كل شعب من تلك الشعوب ..
وتلك المظاهر امتدت في دول العالم الثالث ( العرب ) لتشمل أيضا بعض حملة الشهادات العليا و الذين مع شديد الأسف تلقوا تعليمهم في العديد من دول العالم المتقدم ( الغرب ) و لكن لا تزال مظاهر التخلف تميز بعض منهم .
ولن أتحدث طويلا عن نتائج التقدم في دول العالم المتقدمة ( الغرب ) و يكفي فقط اليابان و ما حدث لها من ويلات و كوارث بعد الحرب العالمية الثانية ، فهاهي اليوم أدركت حقيقة التقدم حيث حققت نتائج مذهلة في جميع المجالات الصناعية و الطبية و الزراعية و التجارية و العلمية و الاقتصادية و من الطرائف العجيبة الجادة لسبب من أسباب ذلك التقدم الهائل أن اليابان بعد الحرب العالمية الثانية ابعثت (100) ياباني لدراسة و تعلم صناعة الغزل و النسيج في مصر و قد تم إعدام (10) منهم بعد عودتهم إلي اليابان لأنهم لم ينصرفوا تماما إلى الدراسة الجادة لتعلم الغزل و النسيج ، و الصين أيضا مثال آخر للطموح حيث أرعبت الولايات المتحدة الأمريكية و نافستها في تجارتها العالمية و ذلك لقدرتها على المحاكاة و التقليد حيث وصلت من خلال ذلك لمركز متقدم على الأقل لتغطية احتياجات الأعداد الهائلة من سكانها .
توجد في شعوب العالم الثالث العديد من القدرات العلمية و الفكرية و الثقافية و الاقتصادية القادرة على الإبداع و التطوير ولكن مع شديد الأسف لم تعط الفرصة لإثبات وجودها ، حيث إن معظم القرارات الصادرة من صانعي القرار في دول العالم الثالث غالبا ما تصيب شعوبها بالخيبة و الإحباط نتيجة عدم اختيار الكفاءات الجادة و المخلصة للخروج من نفق التخلف المظلم و الذي سوف يمتد لفترات أطول إذا لم توضع الحلول الجادة للخروج منه و لذلك فإن مصطلح التخلف يرتبط ارتباطاً وثيقاً بدول العالم الثالث .
ونتيجة للظروف المتكالبة على شعوب العالم الثالث فقد ظهر العديد من المفارقات العجيبة في حياتها و سلوكها حتى أن الفرد فيها أصبح لا يبالي بالمشاركة في الانتخابات أو إعطاء أي اهتمام لصدور القرارات السياسية في التعيين و العزل و الإعفاء أو الإقالة للوزراء وغيرهم لأنه مدرك تماماً أن الاختيار أو التعيين أو العزل أو الانتخاب لم يكن بدقة كافية في معظم الأحوال لتعطي لذوي التوجه الصادق لتلك المناصب المختلفة .
وتجد أنه في غالبية الدول العربية تجد الوزير يأتي بوكيل الوزارة من معارفه أو من أقارب زوجته ، و الوكيل المساعد صديق الوكيل و المديرون من جماعتهم .. وهكذا تكون الوزارات مقتصرة عليهم ....
إن بذور التخلف لم تثمر سوى ثمار الخيبة في العديد من دول العالم الثالث و تلك الثمار واضحة للعيان وذلك من خلال التقارير و الدراسات العلمية العالمية و التي توضح بجلاء أن الطريق لا يزال طويلا أمام دول العالم الثالث للتحرر من نفق التخلف المظلم لقد كانت من أهم ثمار الخيبة للزراعة الفاشلة في العالم الثالث هجرة المبدعين إلي الولايات المتحدة الأمريكية و أوروبا و الذين يعتبرون المحركات الأساسية للعديد من أوجه التطور و التقدم في الوقت الراهن ، في حين أن بعض تلك الكفاءات لم تجد الرعاية الكاملة للإبداع في دولها ففضلت الهجرة لتبدع و تعطي و تنتج ، وكما يذكر " حسن ياغي " عن هجرة الأدمغة العربية أنها غرباء في أوطانها حيث أن هذا هو واقع الحال الذي نعيشه في الوطن العربي ، وتلك الأدمغة المهاجرة نجد أنها تتبوأ المناصب العالية في حقول العلم و المعرفة و منها " فاروق الباز " و " أحمد زويل " و "مجدي يعقوب " و القائمة تطول و تطول ..
و أسباب هجرة تلك الأدمغة كثيرة جداً من أهم أسبابها الأساسية بذور التخلف و التي لا تزال تسيطر على العديد من المؤسسات التنفيذية و تغطيتها الكاملة لثمار الخيبة الناتجة من جراء الزراعة البغيضة ، فبطانة السوء التي لا يهمها سوى أنفسها لن تسمح بتنقية و تعقيم بذور التخلف لأن نتائج الثمار الطيبة لن تتذوقها ، إذاً يمكن القول أن حاشية السوء و البغضاء يجب أن ترحل بلا عودة و تدفن في مزابل التاريخ حتى تتم الزراعة الصحيحة لتقدم شعوب العالم الثالث تحت ظل من الحرية التامة مستندة إلى اختيار النخبة الطيبة و الجيدة و المخلصة و الأمينة من ذوي الكفاءات و القدرات العلمية و التخصصية المعرفية . إن الغرب يستقبل الأدمغة المهاجرة من علماء دول العالم الثالث لأن مؤسساته و جامعاته العلمية عاجزة تماما عن استقطاب تلك الأدمغة المتميزة و توفير الأجواء الملائمة لها للإبداع و التميز و بالمقابل فإن دول العالم الثالث تستورد سنويا الخبرات الغربية لعدم توفر الخبرات المبدعة و التي في الأساس لم تتح لها الظروف للانطلاق و الإبداع ، كما أن الأدمغة المهاجرة إذا ما أرادت العودة لأوطانها فإنها تجد الأبواب مغلقة أمامها بالإضافة إلى العراقيل المختلفة التي توضع أمامها للحد من أنشطتها المختلفة .
أما المنظمات العلمية و البحثية و الثقافية في دول العام الثالث و نتيجة لمواردها المادية المتواضعة و لهيمنة السياسة عليها فلم تقدم حتى الآن المطلوب منها للبحث عن أسباب هجرة العلماء و المفكرين إلى الغرب ، كما أنها لم تضع الأسس المطلوبة لرقي و تقدم البحث العلمي و توفير الظروف الملائمة له .
إن البحث العلمي في الدول العربية يعاني من العديد من مطارق و سنادين التخلف و التي امتدت لتضربه بدون هوادة ليتقلص و يتحول دعمه إلى المادي إلى المبلغ زهيد لا يكاد يذكر لكل فرد من أفراد الأمة ولك أن تتخيل الفرق بين تحريك عود ثقاب في سباقات الفروسية أو في سباق من سيربح المليون؟! و صفقات لاعبي كرة القدم لتحصل في ثوان و حالا على آلاف الدولارات و بين تحريك القلم لتأليف أو ترجمة كتاب لمدة سنة لتحصل على مكافأة رمزية لا تغطي في بعض الأحيان تكاليف الطباعة و لا تصرف في الحال .
أن الحاجة الماسة في الوقت الحالي للعمل على رفع كفاءة المؤسسات التعليمية في الوطن العربي و بما يحقق التطور العلمي و فتح منافذ جديدة للإبداع و التفوق و التألق و إغلاق منابع بذور التخلف و ثمارها المخيبة للآمال ، حيث أن ذلك سوف يؤدي بإذن الله تعالى إلى زيادة المردود الاقتصادي و التجاري و الاستقرار السياسي و بما يواكب التطورات العالمية و يسهم أيضا في رفاهية الشعوب و تحقيق متطلباتها من مشاريع البني التحتية و التأكيد على أحقية المواطن في التعليم بمختلف مراحله بالإضافة إلي توفير الخدمات الطبية و المواصلات و السكن ،الشعوب العربية أصبحت مغلوبة على أمرها و من الصعب أن تلتحق بركب التطور إذا لم يكن هناك فهم من الحكومات العربية .. و حتى لو أراد الشعب الحياة فإنه في ظل هذه الظروف مستحيل أن يستجيب القدر .. فالتطور يريد عقولا و أيادي و العقول تأتي بالدراسات المتطورة و الأيادي تريد الرواتب الي تفتح بيوتا مريحة .. وهذان الشيئان غير متوفرين ..

الملحق ::
إذا كنت لا تعلم شيء عن الدولة العثمانية التي هي إحدى أسباب تخلف الوطن العربي في الفترة الأخيرة لحكمها للوطن العربي اقرأ الآتي ::
1. أصل الأتراك العثمانيون :
1/ من الجنس الطوراني و موطنهم الأصلي أواسط أسيا و حول بحر قزوين .
2/ كانوا قبائل متعددة تفتقر إلى الوحدة السياسية مما جعلهم هدفا للهجمات المغولية نظرا لعدم قدرتهم على المقاومة اضطروا للهجرة غربا بحثا عن موطن جديد لهم حتى وصلوا آسيا الصغرى ( تركيا الحالية ).
2. ينسب الأتراك العثمانيون إلى عثمان بن أرطغرل بن سليمان شاه ، كان والده قائدا لإحدى قبائل النازحين من سهول آسيا الغربية إلى بلاد آسيا الصغرى .
3. لقد كانت آسيا الصغرى تنازعها القبائل المختلة فانضم أرطغرل إلى جيش السلاجقة فتحقق له النصر على عدوه فكافأهم السلاجقة بمنحهم قطعة أرض من آسيا الصغرى ( تركيا الحالية ) ليقيموا عليها دولتهم .
4. استطاع العثمانيون تأسيس دولتهم و توسيع رقعتها رغم عداء البيزنطيين و محاولتهم القضاء عليها فقد تمكن العثمانيون بقيادة السلطان محمد الثاني ( الفاتح ) فيما بعد من محاصرة مدينة القسطنطينية ( عاصمة الدول البيزنطية آنذاك ) والاستيلاء عليها سنة 1453 ف وأطلق عليها العثمانيون اسم الآستانة ( اسطنبول الحالية ) و اتخذوها عاصمة لهم .
5. مجيء العثمانيون إلى الوطن العربي :
1/ في أوائل القرن السادس عشر الميلادي ( الذي يبدأ عام 1501 ف ) أدرك العثمانيون مدى أهمية الوطن العربي.
2/ ز حفت جيوش العثمانيون باتجاه المشرق العربي و ساعدهم على ذلك ضعف القوى المسيطرة عليه و عجزها عن حمايته .
3/ وقع صدام بين الدولة العثمانية و المماليك في موقعة مرج دابق بالقرب من حلب عام 1516 ف و انتصرت الجيوش العثمانية على قوات المماليك و أصبحت الشام خاضعة للعثمانيين
4/ طارد العثمانيون بقايا المماليك حتى وادي النيل و اشتبكوا معهم في معركة حاسمة عرفت بمعركة الريدانية أو العباسية قرب القاهرة عام 1517 ف .
5/ و بعد أن انتصر العثمانيون على المماليك و أحكموا قبضتهم على الشام و وادي النيل ، اتجهوا إلى الرافدين و احتلوا بغداد عام 1534 ف التي كانت تحت الاحتلال الصفوى الإيراني و استمر العثمانيون بعد ذلك في زحفهم على معظم أجزاء الوطن العربي .
6. برجع انتصار العثمانيين و سهولة سيطرتهم على الوطن العربي إلى ظهور الخطر الصليبي .
** ما هي أسباب ظهور الخطر الصليبي ؟؟
1- العداء الديني بين العثمانيين من جهة و الأوربيين الصليبيين من جهة أخرى منذ أن تكمن العثمانيون من فتح مدينة القسطنطينية و مواصلتهم التقدم في أوروبا حتى وصلوا (فيينا) عاصمة النمسا عام 1529 ف .
2- استمرار الحملات الأسبانية و البرتغالية و التي تمكنت من محاصرة الشواطئ العربية و احتلال بعض من أجزائها .
ولما كان العداء الذي يواجهه العرب و العثمانيون على حد سواء يستهدف السيطرة على الوطن العربي و الدولة العثمانية و القضاء على الدين الإسلامي أخذ العثمانيون يقودون ذلك الصراع ضد الصليبيين .
من الأسباب التي ساعدت العثمانيين في السيطرة على الوطن العربي :
1_ الخطر الصليبي و مهاجمته الشواطئ و الأراضي العربية و محاولة القضاء على الوجود العربي في البحار و المحيطات .
2_ الفراغ السياسي ( التجزئة ) الذي كان يعاني منه الوطن العربي :
الأمة العربية تعاني من حالة التشتت و الضعف في الوقت الذي كان عليها مواجهة الهجمات الصليبية على أراضيها ، مما ساعد العثمانيين على ضم الوطن العربي، على اعتبارهم القوة الإسلامية التي في إمكانها مواجهة الصليبيين .
7. نظام الحكم العثماني في الوطن العربي :
1- قسم العثمانيون الوطن العربي إلى عدة ولايات و جعلوا تبعية هذه الولايات لعاصمة الدولة العثمانية مباشرة ، و نصبوا على كل ولاية واليا من أصل تركي .
2- قسموا هذه الولايات إلى وحدات إدارية أصغر أطلقوا عليها اسم الألوية أو السناجق و جعلوا بعضا منها تابعة لعاصمة دولتهم مباشرة .
3- استقرت في كل ولاية حامية من الجند مهمتها إحكام سيطرة العثمانيين على الولاية و المساعدة في جمع الضرائب و مواجهة حركات المقاومة من العرب ضد الحكم العثماني .
4- فرض العثمانيون العزلة على الوطن العربي ومنعوا اتصاله بالعالم الخارجي الذي بدأ ينهض و يستفيد من الحضارة العربية الإسلامية .
8. تميز الحكم العثماني للوطن العربي بالمظاهر التالية :
أ‌- التخلف الاقتصادي و أسبابه:
1. نظام الضرائب و تعددها .
2. الإقطاع .
3. عدم تطوير مصادر الدخل في الوطن العربي .
ب‌- التخلف العلمي و الثقافي .
ج - التخلف السياسي و الاجتماعي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

تخلف الوطن العربي....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
¤*~ˆ°سـSYRIA TODAYــوريا الــيـوم°ˆ~*¤ ::  :: -
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع